لا اله الا الله محمد رسول الله

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

مرحبا بك

نتمنى لك وقت ممتع ومفيد
ونسعد جدا بنضامك لدينا
لا اله الا الله محمد رسول الله

وظـــــــــائــف وفـــــرص عـمـــل

( لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين ) مطلوب مشرفين لجميع اقسام المنتدى // برجاء مراسلة المدير العام

    الموقف العدل في اجتهاد العلماء:

    شاطر
    avatar
    المدير العام
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 677
    تاريخ التسجيل : 25/09/2010
    العمر : 33
    الموقع : http://mohamed-r.yoo7.com

    الموقف العدل في اجتهاد العلماء:

    مُساهمة من طرف المدير العام في الثلاثاء مارس 01, 2011 4:05 am

    الموقف
    العدل في اجتهاد العلماء:



    لقد
    فقه علماء الإسلام أهمية إرجاع الناس إلى الله ورسوله صلى الله عليه وسلم
    ، فاجتهدوا غاية الاجتهاد في موافقة أمر الله
    ورسوله صلى الله عليه وسلم
    ،
    فكان منهم المصيب وكان منهم المخطئ
    ،
    وهم في ذلك مأجورون بإذن الله لقوله عليه الصلاة والسلام: {إذا اجتهد الحاكم فأصاب
    فله أجران، وإذا حكم فاجتهد فأخطأ فله أجر واحد) رواه الشيخان وغيرهما. ولذا قال
    شيخ الإسلام، رحمه الله:
    "وليعلم أنه ليس أحد من الأئمة-المقبولين عند الأمة
    قبولاً عاماً- يتعمد مخالفة رسول
    الله -صلى الله عليه وسلم-
    في شيء من سنته
    ، دقيق ولا جليل. فإنهم متفقون اتفاقاً
    يقينياً على وجوب اتباع الرسول، صلى الله عليه وسلم
    ، وعلى أن كل أحد من الناس يؤخذ من قوله
    ويترك إلا رسول الله، صلى الله عليه وسلم
    " أهـ [رفع الملام ص: 4].


    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية، رحمه الله: "فأما
    الصديقون والشهداء والصالحون، فليسوا بمعصومين، وهذا في الذنوب المحققة، وأما ما
    اجتهدوا فيه: فتارة يُصيبون وتارة يخطئون. فإذا اجتهدوا وأصابوا فلهم أجران، وإذا اجتهدوا
    وأخط
    ؤوا فلهم أجر على اجتهادهم، وخطؤهم مغفور لهم. وأهل
    الضلال يجعلون الخطأ والإثم متلازمين
    ، فتارة يُغلون فيهم ويقولون: إنهم
    معصومون، وتارة يجفون عنهم ويقولون: إنهم باغون بالخطأ. وأهل العلم والإيمان: لا
    يعصمون ولا يؤثمون
    ". أ. هـ (الفتاوى35/ 69).


    وقال الحافظ ابن رجب، رحمه الله: "فالواجب على كل من
    بلغه أمر الرسول، صلى الله عليه وسلم، وعرفه أن يبينه للأمة وينصح لهم ويأمرهم
    باتباع أمره
    ،
    وإن خالف ذلك رأي عظيم من الأمة
    ، فإن أمر رسول الله،
    صلى الله عليه وسلم، أحق أن يُعظَّم ويُقتدى به من رأي أي مُعظَّم قد خالف أمره في
    بعض الأشياء خطأ
    ، ومن هنا رد الصحابة ومن بعدهم على كل مخالف
    سنة صحيحة
    ،
    وربما أغلظوا في الرد لا بغضاً له بل هو محبوبٌ عندهم مُعظَّم في نفوسهم
    ، لكن رسول
    الله أحب إليهم وأمره فوق أمر كل مخلوق
    ، فإذا تعارض أمر
    الرسول وأمر غيره فأمر الرسول أولى أن يُقدَّم ويُتَّبع
    ، ولا يمنع
    من ذلك تعظيم من خالف أمره وإن كان مغفوراً له
    ، بل ذلك
    المخالف المغفور له لا يكره أن يخالف أمره إذا ظهر أمر الرسول، صلى الله عليه
    وسلم، بخلافه
    ". [إيقاظ الهمم 93]


    قال الشيخ الألباني، رحمه الله، معلقاً على هذا الكلام في [صفة
    الصلاة ص36]:
    "كيف يكرهون ذلك وقد أمروا به أتباعهم، كما مر،
    وأوجبوا عليهم أن يتركوا أقوالهم المخالفة للسنة
    ، بل إن
    الشافعي، رحمه الله، أمر أصحابه أن ينسبوا السنة الصحيحة إليه، ولو لم يأخذ بها أو
    أخذ بخلافها
    " أ. هـ.


    _________________
    ______________________________________________
    لا اله الا الله محمد رسول الله

    لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين

    استغفر الله العظيم واتوب اليه



    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء
    رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ

    _________________________
    صفحتى على الفيس بوك
    https://www.facebook.com/Mr.Mohamed.rizk.eg


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 12, 2018 1:06 pm