لا اله الا الله محمد رسول الله

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

مرحبا بك

نتمنى لك وقت ممتع ومفيد
ونسعد جدا بنضامك لدينا
لا اله الا الله محمد رسول الله

وظـــــــــائــف وفـــــرص عـمـــل

( لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين ) مطلوب مشرفين لجميع اقسام المنتدى // برجاء مراسلة المدير العام

    الطهارة .....

    شاطر
    avatar
    المدير العام
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 677
    تاريخ التسجيل : 25/09/2010
    العمر : 33
    الموقع : http://mohamed-r.yoo7.com

    الطهارة .....

    مُساهمة من طرف المدير العام في الأحد فبراير 13, 2011 7:27 am

    الطهارة

    المياه وأقسامها

    القسم الاول من المياه : الماء المطلق وحكمه أنه طهور :
    أي أنه طاهر في نفسه مطهر لغيره ويندرج تحته من الانواع ما يأتي :


    1
    - ماء المطر والثلج والبرد لقول الله تعالى : ( وينزل عليكم من السماء ماء ليطهركم
    به ) وقوله تعالى ( وأنزلنا من السماء ماء طهورا )


    ولحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم
    إذا كبر في الصلاة سكت هنيهة قبل القراءة ، فقلت : يا رسول الله - بأبي أنت وأمي -
    أرأيت سكوتك بين التكبير والقراءة ما تقول ؟ قال : ( أقول اللهم باعد بيني وبين
    خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب ، اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الابيض
    من الدنس ، اللهم اغسلني من خطاياي بالثلج والماء والبرد ) رواه الجماعة إلا
    الترمذي .


    وهي اما حقيقية كالطهارة بالماء أو حكمية كالطهارة بالتراب في التيمم .


    2 - ماء البحر ، لحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : سأل
    رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله ، إنا نركب البحر ، ونحمل معنا
    القليل من الماء فإن توضأنا به عطشنا ، أفنتوضأ بماء البحر ؟ فقال رسول الله صلى
    الله عليه وسلم : ( هو الطهور ماؤه ، الحل ميتته ) رواه الخمسة .


    لم
    يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم في جوابه ( نعم ) ليقرن الحكم بعلته ، وهو
    الطهورية المتناهية في بابها ، وزاده حكما لم يسأل عنه ، وهو حل الميتة ، إتماما
    للفائدة ، وإفادة لحكم آخر غير المسؤول عنه ، ويتأكد عند ظهور الحاجة الى الحكم ،
    وهذا من محاسن الفتوى .


    وقال الترمذي : هذا الحديث حسن صحيح ، وسألت محمد بن إسماعيل البخاري عن
    هذا الحديث فقال : حديث صحيح .


    3
    - ماء زمزم ، لما روي من حديث علي رضي الله عنه ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
    دعا بسجل من ماء زمزم فشرب منه وتوضأ ) رواه أحمد .


    4
    - الماء المتغير بطول المكث ، أو بسبب مقره ، أو بمخالطة ما لا ينفك عنه غالبا ،
    كالطحلب وورق الشجر ، فإن اسم الماء المطلق يتناوله باتفاق العلماء . والاصل في هذا
    الباب أن كل ما يصدق عليه اسم الماء مطلقا عن التقييد يصح التطهر به ، قال الله
    تعالى : ( فلم تجدوا ماء فتيمموا ).


    --



    [b][/b]








    _________________
    ______________________________________________
    لا اله الا الله محمد رسول الله

    لا اله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين

    استغفر الله العظيم واتوب اليه



    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء
    رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ

    _________________________
    صفحتى على الفيس بوك
    https://www.facebook.com/Mr.Mohamed.rizk.eg


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 12, 2018 1:06 pm